03-01-2017, 14:14
#1
مـ♥̨̥̬̩ــنــآإلــيــتـ♥̨̥̬̩ـآ
:: ادارة طاسيلي التعليمي ::
تاريخ التسجيل : Apr 2015
العمر : 15 - 20
الجنس : انثى
المشاركات : 456
معدل تقييم المستوى : 10
مـ♥̨̥̬̩ــنــآإلــيــتـ♥̨̥̬̩ـآ غير متواجد حالياً
افتراضي العلاقات الداخلية للعالم الاسلامي (تاريخ)
1- اسباب التوسع العثماني في البلاد العربية =

-ضعف البلدان العربية بسبب الهجمات الاوروبية.
-قوة الدولة العثمانية في ذلك الوقت.
-الموقع الاستراتيجي للعالم الاسلامي.
-عجز دول المغرب العربي في التصدي للهجمات الاستعمارية خاصة الاسبانية منها.
-سياسة الدولة العثمانية التوسعية.

2- طبيعة العلاقة العثمانية مع المغرب العربي =

استنجد سكان المغرب الاوسط بالعثمانيين لتحرير السواحل من الاسبان و البرتغاليين الذين لاحقوا المسلمين الفارين من الاندلس مقابل الانضمام الى الدولة العثمانية.

3- طبيعة العلاقة العثمانية مع المشرق العربي =


سقطت الشام في يد الدولة العثمانية بعد معركة مرج دابق 1516 م و التي كانت بين المماليك و الدولة العثمانية في حين استولت الدولة العثمانية على مصر في معركة الردانية 1517م.

4- طبيعة العلاقة مع دول الحجاز =

رغم اهمية هذا الاقليم بالنسبة للدولة العثمانية الا انها منحته التسيير الذاتي في الحكم و بقيت العلاقة العثمانية مع هذا الاقليم علاقة سلمية.

1* مسار العلاقات الداخلية للعالم الاسلامي =
(مرحلة قوة و ضعف الخلافة لعثمانية) =


ا/- مرحلة قوة الخلافة (ق15 و 16) =

-التسامح الديني و المذهبي بين مختلف عناصر المجتمع .
-تزويد خزينة الخلافة بالاموال التي تاتي من الضرائب على السفن البحرية.
-التعاون و التحالف العربي و العثماني لصد الحملات الصليبية.
-التسامح الاجتماعي بين مختلف الفئات(عرب - فرس - اتراك).
-تطبيق نظام لامركزية الحكم و يظهر من خلال سماح السلطة العثمانية لحكام الولايات التابعة لها التصرف بكل حرية.


ب/- مرحلة ضعف الخلافة (ق17- ق 20)=

و تميزت بما يلي =
-ضعف سلاطين الدولة و ما انجر عنه من تراخي في اجهزة الدولة.
-ظهور العديد من الدويلات و الاسر الحاكمة في قلب العالم الاسلامي.
-تدهور العلاقة بين الحكام و الرعية بسبب الظلم و الاضطهاد.
-انتهاج سياسة التتريك في مختلف الاقاليم العثمانية.
-اثقال كاهل السكان بالضرائب و الهدايا الاجبارية .
-ظهور الحركات العسكرية الانفصالية كحركة محمد علي في مصر و الحركة الوهابية في السعودية.


2*مسار العلاقات الخارجية للخلافة العثمانية مع القوى الاوروبية =

لقد مرت هذه العلاقات بمرحلتين اساسيتين =

ا/- مرحلة قوة الخلافة(1453-1878) =

و تسمى مرحلة الحفاظ على ممتلكات الرجل المريض حيث سيطرت الدولة العثمانية على المنافذ و البحار المعروفة في تلك الفترة بفضل قوتها العسكرية و تميزت هذه المرحلة بما يلي =
-فتح العثمانيين للقسطنطينية عام 1453 و بداية الاحتكاك بين العثمانيين و اوروبا.
-علاقات في عمومها عدائية مع القوى الاوروبية بسبب التوسعات العثمانية خصوصا مع النمسا و روسيا التي شكلت تحالف صليبي ضد العثمانيين نتيجة مضايقة الدولة العثمانية لروسيا على المياه الدافئة اما مع اسبانيا و البرتغال فسبب العداء هو حروب الاسترداد في الاندلس و ما صاحبها من اضطهاد للمسلمين.
-علاقة الدولة العثمانية مع الامارات الايطالية عدائية ايضا باعتبارها تمثل مقر الباباوية لذلك سعت الامارات الايطالية الى تشكيل تحالف صليبي ضد العثمانيين.
-العلاقات العثمانية الفرنسية و البريطانية في عمومها كانت ودية بسبب حصول الدولتين على امتيازات واسعة في البلاد العثمانية مثل معاهدة 1535م التي تعطي لفرنسا الحق في حماية المسيحيين الكاتوليك في المناطق التابعة للدولة العثمانية و امتيازات اقتصادية كامتياز صيد المرجان عام 1561م التي حصلت بعد تحسن العلاقات الفرنسية العثمانية.
كما حصلت بريطانيا على حق بناء كنيسة في القدس عام 1838م ضد روسيا و النمسا و الهدف من ذلك هو الحفاظ على املاك الدولة العثمانية و انتظار الفرصة السانحة لتقسيم املاكها.

ب/- مرحلة ضعف الخلافة(1878-1924)=

تسمى مرحلة التعجيل بتقسيم ممتلكات الرجل المريض حيث يعتبر مؤتمر برلين 1878 منعرجا حاسما في العلاقات العثمانية الاوروبية عامة و الفرنسية و البريطانية خاصة.
و بتحقيق المانيا لوحدتها القومية عام 1871م سعت نحو تحسين علاقاتها مع الدولة العثمانية و نالت امتيازات اقتصادية كمشروع سكة حديد برلين بغداد و انشاء بنوك و تقديم المساعدات العسكرية.
نتج عن هذا التفاهم الالماني العثماني شعور فرنسا و بريطانيا بالخطر الالماني الذي يهدد مصالحهما فبدءت الاتفاقيات السرية بين بريطانيا و فرنسا فكان الاتفاق بينهما على احتلال تونس و مصر 1881-1882 ثم حصلت ايطاليا على ليبيا 1911م و تقاسمت فرنسا و بريطانيا المغرب الاقصى 1912م و استكملت فرنسا و بريطانيا تقسيم املاك الخلافة العثمانية بموجب اتفاقية سايكسبيكو 1916م و وعد بلفور 1917م و انتهت الخلافة العثمانية بتوقيع كمال مصطفى اتاتورك بمعاهدة لوزان 1924م و بذلك سقط العالم الاسلامي تحت السيطرة الاستعمارية.


3*اسباب اختلال التوازن بين الشرق الاسلامي و الغرب المسيحي =


-دخول اوروبا مرحلة النهضة في القرن الخامس عشر ثم مرحلة الثورة الصناعية و انتقال مركز القوة لها.
-حالة التذمر التي سادت المجتمع العثماني و التي قادت الى الحركات الانفصالية.
-عدم مواكبة الدولة العثمانية لمسيرة التطور الحاصل في اوروبا مع اكتشاف و ظهور الثورة الصناعية.
-التدخلات الاوروبية المتكررة في شؤون الدولة العثمانية.
-الجمود الحضاري و الاقتصادي داخل الدولة العثمانية مقابل حركية كبيرة داخل اوروبا.

4* مظاهر التدخلات الاوروبية في الشؤون الداخلية =

-زيادة حركة التبشير و توسعها في ارجاء الدولة العثمانية.
-دعم الدول الاوروبية للحركات الانفصالية داخل الدولة العثمانية خصوصا في منطقة البلقان.
-عقد مؤتمر برلين عام 1878م و ما نتج عنه من تقسيم لاملاك الدولة العثمانية.
-حصول معظم الدول الاوروبية على امتيازات اقتصادية مع اعفائها من دفع الضرائب.



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع
الساعة معتمدة بتوقيت الجزائر Gmt+1 . الساعة الآن : 13:35
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي شبكة طاسيلي ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)